m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الإقتصاد في الفكر السوري القومي الإجتماعي ............. هيام العمر

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
[sلإقتصاد هو ركن أساسي في حياة الأمة وحياة كل فرد فيها, وهو أحد أهم أساسات الدولة. به تكون غنية قوية، أو فقيرة ضعيفة تحتاج للقروض فتصبح دولة تابعة لغيرها، وبفضل الإقتصاد القوي تصبح الدولة وشعبها أقوياء ينعمون بالإستقرار والموقع المنيع الثابت وبالإزدهار والتقدم، وتقدر الدولة أن تقدّم لشعبها الضمانات وكل حقوق الإنسان وكرامته. وبفضل الإقتصاد القوي تستطيع الدولة القومية أن تبني جيشاً قويً يحفظ وجود أمتها ويصون الوطن والثروات والأمن والسلام.

لذلك وضع الحزب السوري القومي الإجتماعي برنامجاً لإصلاح الإقتصاد وبناء إقتصاد قومي على أساس الإنتاج الزراعي والصناعي، مع حفظ كرامة العمال والمزارعين والمنتجين وكامل حقوقهم.أركان الإقتصاد القومي هي:

الأرض والثروات

الشعب والإنتاج
الرأسمال القومي العام والرأسمال الخاص
العقل والعلم والتخطيط الرسمي

العدالة الحقوقية الإقتصادية والإجتماعية

التنمية الدائمة

الدعاية والتسويق السياحي والتجاري

في سورية الطبيعية أرض غنية بالثروات الزراعية والمعدنية وبالغاز والنفط والمعادن المتفوقة، وعندنا مياه غزيرة توّلد طاقة كهربائية، وعندنا مناخ متنوّع ومعتدل يسمح بكل أنواع الزراعات وبكميات كبيرة جداً.

وشعبنا كبير ( 70 مليون نسمة) وكله شعب ذكي خلاق نشيط مبدّع. يشكل قدرة إنتاجية كبيرة، وقوة إستهلاكية تؤمّن تصريف الإنتاج للمصانع والمزارع؛ وما يفيض عنها نصدّره للخارج. والعالم بحاجة إلى نفطنا وثرواتنا الأخرى.

ولبلادنا موقع استراتيجي هام جداً في وسط العالم يجعل طرق التجارة العالمية بين الشرق والغرب تمرّ من عندنا براً وبحراً وجواً، وهذا موردٌ مهم للإقتصاد.

ولدينا المناخ الذي يجلب السياحة الدولية، وجمال بلادنا الساحرة والآثار الغنية بالحضارة والفن، وكل ذلك ثروات أيضاً.نريد من الدولة القومية الإجتماعية أن تنظم الإقتصاد القومي على أساس الإنتاج الزراعي والصناعي إضافةً للغاز والنفط، وهذا يعود بأرباح كبيرة على الأمّة ويضمن لها الغنى والإستقرار.أما التجارة والخدمات والمصارف فإنها تكون في الدرجة الثانية، وهي لخدمة الإنتاج، وتنمية الزراعة والصناعة وفتح أسواق تصريفها، وعمل الدعاية السياحية لتشجيع السياحة، وعمل الإتفاقات الدولية للتبادل التجاري والمالي والسياحي وخطوط الترانزيت والعبور.هذا بالإضافة إلى دور الدولة في إنشاء السوق العربية المشتركة لبناء قوة عربية عالمية في مواجهة العولمة والإستعمار.

دور الدولة

تتولى الدولة إدارة البلاد وبناء الخطط الإقتصادية والمشاريع الكبرى، من طرق وسكك حديد وسدود ومحطات كهرباء وشبكات كهرباء وهاتف، وإستصلاح أراضي وتشجيع المزارعين بالقروض والإرشادات، وتشجيع الصناعة، لكن الدولة لا تحلّ محل القطاع الخاص كما حصل في الدول الشيوعية حيث فشل الإقتصاد، بل ترعى المبادرة الخاصة وتراقبها من ضمن القوانين والخطط.وتتولى الدولة دور السعي لفتح الأسواق الخارجية وعقد المعاهدات مع الدول الأخرى وتأمين تصريف الإنتاج. كما تجمع عائدات الضرائب والأرباح من أجل أن تقوّي خزينتها وتبني الجيش والأمن، وتأمين الضمانات للشعب مع التعليم والإستشفاء ورعاية العلوم والفنون. ويكون للضرائب نظام مدروس يخفف الدفع عن ذوي الدخل المحدود وعن الفقراء، ويدعم بعض السلع الإستهلاكية الأساسية.كما تتولى الدولة دور الرقابة لمنع إساءة الأفراد تجاه المؤسسات الصناعية وتجاه الأرض والمحاصيل وتجاه التجارة وسمعة البلد في الخارج.وتتولى رعاية العمال والفلاحين والصناعيين والتجار لحفظ حقوق الجميع ومنع الإستغلال الرأسمالي والإقطاعي والطائفي. ومنع طغيان أي رأسمال خارجي على المؤسسات الوطنية الكبرى وعلى قطاعات الإنتاج.ويحق للعمال أن يستفيدوا من أرباح معاملهم، وأن يشتروا أسهماً فيها فيصبحون شركاء ولا يعودون أجراء فقط.ize=18][/size][b]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى