m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ما هي حقيقة هيكل سليمان ................. يمنى سليم الأعور

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
[b][color=green][/colorما هي حقيقة هيكل سليمان ؟؟؟؟؟ث
‎by Youmna Slem Alawar (‎الملاحظات‎) on ‎‏10 أبريل، 2013‏، الساعة ‏09:51 مساءً‏‎‎


يعد هدم المسجد الأقصى ضمن المخططات اليهودية الرئيسية للصهيونية المسيحية، والصهيونية اليهودية.. ذلك أن المعتقدات لهؤلاء الناس بالنسبة لفلسطين ثلاثة :

الأول: عودة شعب إسرائيل إلى أرض الميعاد، وقد عادوا .

الثاني: إقامة دولة لهذا الشعب، تكون أورشليم "مدينة الرب" عاصمة لها، وقد حققوا هذا عام 48 و67 .

الثالث: إقامة هيكل الرب في جبل "موريا" على الأرض التي اشتراها داود عليه السلام من أرونا اليبوسي، حيث بناه ولده سليمان.. وهذا المعتقد يسعون إلى تحقيقه على أرض الواقع، وهناك مخططات يهودية قد أُعدت لهذا الغرض .

يكفي أن نعلم أنهم أعدوا الخرائط والمخططات الهندسية، ولديهم مجسّم معماري للهيكل يحتل جزءا من مساحة غرفة كبيرة، وكذلك مواد البناء أصبحت جاهزة، وهي محفوظة في مكان سري، وأعدو أثواب الحرير الخالص التي يرتديها الحاخامات في الهيكل

ويكفي أن نعلم أنهم أعدوا الخرائط والمخططات الهندسية، ولديهم مجسّم معماري للهيكل يحتل جزءا من مساحة غرفة كبيرة، وكذلك مواد البناء أصبحت جاهزة، وهي محفوظة في مكان سري، وأعدو أثواب الحرير الخالص التي يرتديها الحاخامات في الهيكل

وفي المعهد الديني المسمى "ياشيف عطيرت كوهانيم" -ومعناها "تاج الحاخامات"- يتعلم الشباب اليهودي على يد رجال الدين كيفية التضحية بالحيوان إرضاء لله

وفي 17 أكتوبر 1989 قامت جماعة أمناء الهيكل اليهودية بوضع حجر الأساس للهيكل الثالث قرب مدخل المسجد الأقصى، وفي الجهة الجنوبية من المسجد الأقصى أوجدوا جزءًا مبلّطًا مرتفعا افتتحه باراك قبل أشهر قليلة كمقدمة لإقامة الهيكل

ولقد نشرت مجلة "نيوز يبابلك" الأمريكية دراسة في 18 يونيو 1984 أعدها "مايكل يديم" - المحاضر في معهد الدراسات الإستراتيجية في جامعة جورج تاون - بالتعاون مع زوجته وأظهرت هذه الدراسة أن مؤامرة محبكة أعدها اليهود والنصارى الأصوليون الغربيون لنسف المسجد الأقصى، وإقامة الهيكل على أنقاضه

وفي شهر سبتمبر 1998 عقد 2000 من حاخامات ورجال الدين اليهودي مؤتمرا ناقشوا فيه أفضل السبل للتسريع بهدم المسجدين: الأقصى وقبة الصخرة؛ ومن ثم بناء الهيكل على أنقاضهما، ولديّ دراسة موثقة بالأرقام والوثائق والتواريخ تفيد بوجود مخطط يهودي لهدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل على أنقاضه، وقد اعتمدت في هذه الدراسة على مجموعة من المصادر الأمريكية والعربية التي تفيد ذلك.

الهيكل ..القصة الكاملة





صورة تخيلية للهيكل

ظهرت مراكز العبادة اليهودية في أماكن مختلفة، دون وجود مركز واحد يجمع القبائل العبرانية المتناثرة، إلى أن قام نبي الله داود عليه السلام بشراء أرض من "أورنا" اليبوسي ليبني عليها هيكلاً مركزيًّا.

وتولَّى ابنه سليمان عليه السلام مهمة البناء التي أنجزها من الفترة 960 - 953ق.م؛ ولهذا سُمِّي "هيكل سليمان" أو "الهيكل الأول"، وحسب الزعم اليهودي قام سليمان ببناء الهيكل فوق جبل موريا جبل بيت المقدس أو هضبة الحرم التي يوجد فوقها المسجد الأقصى وقبة الصخرة، ويشار إلى هذا الجبل في الكتابات الإنجليزية باسم جبل الهيكل ، وهو بالعبرية "هرهابيت" جبل البيت (بيت الإله).

ظل الهيكل قائما حتى جاء الملك (نبوخذ نصر) وهدم الهيكل وأخذ اليهود عبيدا إلى بابل ، وبعد احتلال الفرس لبابل قام ملك الفرس قورش بإعادة المسبين اليهود إلى فلسطين و قاموا بإعادة بناء الهيكل ،حتى جاء الملك هيرودس الذي أتم البناء بطريقة مختلفة وقد سمي باسمه هيكل هيرودوت و هو الهيكل الثاني .

وقد تم تدمير الهيكل الثاني على يد الملك الروماني تيطس ، و بعد الفتح الإسلامي تمت بناء الهيكل الثالث أو (المسجد الأقصى) في عصر الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان ، وهو الأمر الذي لا يقبله اليهود لأنهم ببساطة لا يؤمنون بأن الإسلام كديانة منزلة من الله متممة للمسيحية- حسب المعتقد الإسلامي- التي جاءت لتكمل اليهودية - حسب المعتقدين الإسلامي و المسيحي.

بقى المسجد الأقصى على حاله التي هي عليه الآن ، وحتى بعد قيام دولة إسرائيل تسعى الدولة العبرية لبناء هيكل سليمان أو الهيكل الثالث على ما يعرف بجبل الهيكل أو الحرم الشريف ، و قامت بعدة محاولات هدفها هدم المسجد الأقصى و إقامة الهيكل الثالث مكانه

بناء الهيكل الأول

كان اليهود يحملون تابوتا به عصا موسى والتوراة و يتعبدون في خيمة كنائسية إلى زمن الهيكل حسبما ورد في الكتب اليهودية المقدسة ، وهي المصدر التاريخي الوحيد لقصة الهيكل ، الذي بدأ في عصر داود الذي اشترى الأرض من أورنا اليبوسي لبناء الهيكل ولم تكن لليهود الخبرة و المعرفة للبناء فاستعان داود بملك الفينيقيين لإمداده بالمواد والخبرات اللازمة للبناء ، وقام بتجهيز المواد الأساسية للبناء ولكنه لم يبدأ في البناء ، وأمر إبنه سليمان بالبناء حتى أتم بناؤه في سبع سنوات تقريبا .

دمار الهيكل الأول

بعد نهاية حكم الملك سليمان تولى رحبعام الملك وانقسمت مملكة إسرائيل في عهده إلى مملكتين مملكة اسرائيل شمالية أو السامرة و كانت عاصمتها نابلس أو شكيم بقيادة (يربعام)وعشرة أسباط ، و مملكة يهوذا الجنوبية بقيادة (رحبعام)وسبطين من أسباط اليهود ، و استمر بين يهوذا والسامرة الحروب والتناحر ، حتى انتهت المملكة الشمالية ، ودمرت وسبي أهلها إلى آشور على يد الإمبراطور الآشوري شلمناصر .

وقام فرعون مصر بإحتلال مملكة يهوذا ثم إحتلال مملكة السامرة فثار لذلك البابليون خلفاء الآشوريين ، فجاء نبوخذ نصر بحملة احتل فيها أورشليم ودمرها ودمر هيكل سليمان وأحرقه وهو التدمير الأول ، وأخذ اليهود عبيدا إلى بابل وهو ما يسمى السبي البابلي.

بناء الهيكل الثاني

بعد سقوط مملكة اسرائيل الشمالية و مملكة يهوذا الجنوبية بيد البابليين ، و انهزام الإمبراطورية البابلية أمام الإمبراطورية الفارسية و تولي قورش الإخميني ملكا عليها، سمح قورش بعودة جميع المسبين ومنهم اليهود الذين عاد منهم خمسون ألف شخص بقيادة (زربابل) في 537 ق.م الذي بدأ إعادة بناء الهيكل ، ثم عاد فوج آخر بقيادة (عزرا) ثم فوج آخر بقيادة (نحميا).

و بعد حقبة زمنية تناوب الحكم فيها بين فارسي و مقدوني و يوناني ثم البطالسة ، و نهاية زحف الرومان سنة 63 ق.م على بيت المقدس و استولوا عليها ، و نصبوا هيرودس ملكاً عليها و حاول هيرودس أن يعيد الأمور إلى نصابها ، فقام باسترضاء اليهود ، و أعد بناء الهيكل على النسق القديم العظيم نسق هيكل سليمان و خاصة بعدما أصابه الكبر و لعظمته سمي بهيكل هيرودس ، و قد فقد الكثير من الهيكل الأول منها تابوت العهد، الوصايا العشر و غيرها ... ، وبعد إتمام البناء تمت فيه تقديم القرابين في الهيكل .

وتم البدء في بنائه عام 20 - 19ق.م، وتم هدم الهيكل القديم، واستمرَّ العمل في البناء وقتًا طويلاً حتى مات هيرودس دون إتمامه، واستمر البناء حتى عهد "أجريبا الثاني" (64م)، وكانت لا تزال هناك حاجة إلى اللمسات الأخيرة عندما هدمه "تيتوس" عام 70م.

ويفوق الهيكل الثاني الأول في المساحة، فقد وسَّع هيرودس نطاق الهيكل بسلسلة من الحوائط مكونة من صفَّين من الأعمدة طولهما (5.50)، تضم منطقة مساحتها 915×152×1595×1025 قدمًا، ويمكن الوصول إليه من عبر بوابات وأربعة جسور.

وأعيدت تسميته فنسب إلى قيصر روما "مارك أنطوني"، وكان السور يضم أروقة معمّدة أكبرها الرواق الملكي الذي يتجمع فيه بائعو ذبائح القرابين والصَّرافون الذين يحوِّلون العملات إلى "الشيكل المقدس" الذي كان يدفعه اليهود للهيكل، ويوجد داخل هذه الأسوار مباشرة ما يُسمَّى "ساحة الأغيار"؛ لأن غير اليهودي كان مسموحًا لهم بالدخول فيها.

دمار الهيكل الثاني

وبسبب الثورات التي قام بها اليهود ضد الرومان قام تيطس في 70 م بتدمير الهيكل الثاني تدميرا كاملا ، وفي عام 135 م قام اليهود بثورة في زمن الإمبراطور الروماني أدريانوس الذي دمر أورشليم و بنى مكان الهيكل معبدا لجوبيتير وغير أورشاليم إلى إيليا كابي تولينا و تخلص من اليهود بالقتل والتعذيب والنفي وبدأ ما يعرف بعصر الشتات أو الدياسبورا .

ولم يتبق من البناء الثاني الا ما يسميه اليهود اليوم بحائط المبكى وهو الحائط العلوي المتبقي من الهيكل ، ويعتبر هذا الحائط من أقدس الأماكن الدينية عند اليهود في الوقت الحاضر، وسُمِّي كذلك لأن الصلوات حوله تأخذ شكل العويل والنواح، ولقد جاء في الأساطير اليهودية أن الحائط نفسه يذرف الدموع في التاسع من أغسطس وهو تاريخ هدم الهيكل

ويزعم التلمود الكتاب المقدس عند اليهود أن الإله نفسه ينوح ويبكي وهو يقول تبًّا لي لقد سمحت بهدم بيتي وتشريد أولادي، ولقد حاول اليهود عبر التاريخ الاستيلاء على الحائط عن طريق الشراء بالمال.

الهيكل الثالث أو المسجد الأقصى

وهو مصطلح ديني يهودي يشير إلى عودة اليهود بقيادة الماشيح إلى صهيون؛ لإعادة بناء الهيكل في آخر الأيام، ويذهب الفقه اليهودي إلى أن الهيكل الثالث لا بد أن يُعاد بناؤه، وتقام شعائر العبادة القربانية مرة أخرى، فقد تمَّ تدوين هذه الشعائر في التلمود مع وصف دقيق للهيكل، ويتلو اليهود في صلواتهم أدعية من أجل إعادة البناء.

والآراء تتضارب مع هذا، حول مسألة موعد وكيفية بناء الهيكل في المستقبل، والرأي الفقهي اليهودي الغالب أنه يتعين عليهم الانتظار إلى أن يحلَّ العصر المشيحاني بمشئية الإله، وحينئذ يمكنهم أن يشرعوا في بنائه، ومن ثَم يجب ألا يتعجَّل اليهود الأمور ليقوموا ببنائه، فمثل هذا الفعل من قبيل التعجيل بالنهاية.

ولا يؤمن اليهود كما العديد من الطوائف و الجماعات المسيحية بقيام المسجد الأقصى و يعدونه معبداً وثنياً يجب أن يزول في أقرب وقت على أن يقام مكانه الهيكل الثالث، الذي سيؤدي إلى الظهور الأول للمسيح - حسب المعتقد اليهودي .

أما بالنسبة للمسلمين فإن المسجد الأقصى ( وهو الهيكل الثالث ) قد بني على أنقاض الهيكل المقدس، الذي كان أول من بناه إبراهيم عليه السلام وبالتالي فلا يجب إقامة الهيكل الثالث لأنه مقام أصلاً ( وهو المسجد الأقصى ) الأمر الذي يرفضه اليهود ويؤكدون أحقيتهم ببناء الهيكل على الطريقة اليهودية .

بالنسبة للمسلمين فإن المسجد الأقصى ( وهو الهيكل الثالث ) قد بني على أنقاض الهيكل المقدس الذي كان أول من بناه إبراهيم عليه السلام وبالتالي فلا يجب إقامة الهيكل الثالث لأنه مقام أصلاً ويذهب موسى بن ميمون إلى أن الهيكل لن يُبْنى بأيدٍ بشرية، كما ذهب راش إلى أن الهيكل الثالث سينزل كاملاً من السماء.

ويرى فقهاء اليهود أن جميع اليهود مدنَّسون الآن بسبب ملامستهم الموتى أو المقابر، ولا بد أن يتم تطهيرهم برماد البقرة الحمراء، ولما كان اليهود جميعًا غير طاهرين، وحيث إن أرض الهيكل (جبل موريا أو هضبة الحرم) لا تزال طاهرة، فإن تحول أي يهودي إليها يُعَدّ خطيئة.

ويضاف إلى هذا أن جميع اليهود حتى الطاهر منهم يحرم عليه دخول قدس الأقداس الذي يضم تابوت العهد؛ لأنه أكثر الأماكن قداسة حتى لا يدوسوا على الموضع القديم له عن طريق الخطأ، وفي الفقه اليهودي كذلك أن تقديم القرابين أمر محرم؛ لأن استعادة العبادة القربانية لا بد أن يتم بعد عودة الماشيح التي ستتم بمشيئة الإله.

وهناك من يقول بنقيض ذلك، حيث يرى أن اليهود يتعين عليهم إقامة بناء مؤقت قبل العصر المشيحاني، وأنه يحل لليهود دخول منطقة جبل "موريا" هبة الحرم "جبل بيت المقدس"، لكن هذا ما يزال رأي الأقلية، ولم يصبح جزءاً من أحكام الشرع اليهودي.

وبعد انتشار الدعوة المسيحية في فلسطين قام المسيحيون بتدمير الهيكل الوثني من أساسه في عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين- الذي يعود له الفضل في نشر الدين المسيحي في أوروبا حسب المعتقد الكاثوليكي- بحيث بقي مكان الهيكل خالياً تماماً ، باستثناء بقايا السور ومنه الجزء الأكثر شهرة الحائط الغربي أو حائط المبكى حسب التسمية اليهودية أو حائط البراق حسب التسمية الإسلامية.

وقد وقعت حادثة الإسراء برسول الله صلي الله عليه وسلم من المسجد الحرام بمكة إلى أرض المسجد الأقصى ، في عهد الإمبراطور الروماني هرقل (610) - (641) ، و بعد إنتشار الإسلام و انتقال الخلافة إلى الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان عمد إلى بناء المسجد الأقصى و مسجد قبة الصخرة و مدينة القدس حسب الطابع العرب الإسلامي.



باب المغاربة.. لم كل هذا الاهتمام





عمليات حفر حول باب المغاربةيقطن في القدس الشرقية حوالي 000ر250 فلسطيني يحملون مرغمين هوية خاصة زرقاء اللون .. وكانت اول خطوة اقدمت عليها اسرائيل بعد احتلال القدس بعد حرب عام 1967 احتلال ما تبقى من فلسطين من ضمنها القدس الشرقية التي تضم البلدة القديمة وعدة قرى صغيرة ، وقد قامت أسرائيل بتهجير أكثر من ألف فلسطيني من حارة المغاربة في البلدة القديمة وهدم منازلهم وذلك لخلق مساحة ممتدة أمام حائط البراق (الحائط العربي) واطلقت على هذا الحي حارة اليهود.

وتضم البلدة القديمة ـ ومساحتها كيلومتر مربع يقطنها 29601 فلسطيني مكونين من 5641 عائلة ـ اربعة احياء سكنية وهي : حارة المسلمين التي تضم بين جنباتها الحرم القدسي الشريف وحارة المسيحيين وحارة الارمن اضافة إلى حارة المغاربة سابقا (اليهود حاليا).وتحيط بالبلدة القديمة أسوار تاريخية كان آخرها ما شيده العثمانيون في عهد السلطان سليمان القانوني عام 1542ويبلغ طول هذه الاسوار حوالي 4 كيلومترات بينما يبلغ متوسط ارتفاعها 12 مترا.

الحفر حول باب المغاربة..لماذا؟

من بين أبواب البلدة القديمة الأحد عشر فإن الأبواب السبعة التالية هي المفتوحة فقط : باب العامود وباب الساهرة وباب الخليل وباب النبي داوود وباب المغاربة وباب الاسباط والباب الجديد.

ويعتبر باب المغاربة ـ الذي يحتج الفلسطينيون والعرب والمسلمون حاليا على عمليات الحفر والبناء الذي تقوم بها دائرة الآثار الإسرائيلية حوله ـ أكثر بوابات المسجد الأقصى حساسية لأنه يشر]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى