m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الطبقات الصوتية في المقامات الموسيقية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
قال الجاحظ : " الموسيقى كانت بنظر الفرس أدباً وبنظر الروم فلسفة ، أما بنظر العرب فأصبحت علما "


ماهى الموسيقى ؟


فن روحي خلقه الله لحاجة الإنسانية إلى ما يهذب روحها ووجدانها. والإنسان حين أشرقت طفولته الفكرية على الكون وجد الموسيقى تملأ أرجاء الطبيعة ، فسمع تغريد الطيور ، وحفيف الأشجار، وخرير المياه ....وغير ذلك.
والإنسان مدفوعا بغريزته الاستطلاعية أستطاع ان يعرف الأصوات الموسيقية وأخرجها من أشجار الغاب ، ثم ابتدع أصواتا أخرى ، وهكذا إلى ان اكتملت صناعة الآلات الموسيقية وتطورت إلى درجة عظيمة من النمو والإتقان.

إنها لغة الجمال والعواطف، فالطرب الذي نحسه في لحن موسيقي ، ما هو إلا نتيجة مشوقة لنا، تنسجم فيه النغمات في إطار شيق بديع . فالموسيقى ترتبط مع اللغات الأبجدية بحروف وقواعد ، وقد يستعمل الموسيقار الدرجات الموسيقية السبع للتعبير عن أنغامه والحانه ، أما الأديب فيستغل الحروف والألفاظ في تكوين المفردات والجمل الخطابية.

وقيل إنها علم رياضي يشيد على قواعد الأنغام ،فكل سلسلة من الأرقام تكون سلما موسيقيا يجعله مستقلا في طابعه ومزاياه . وهي أيضا هندسة صوتية فذة ، تتألف منها نغمات معبرة عما تشعر به النفس من مظاهر الحياة.

وعلى هذا الاعتبار فالموسيقى فن وعلم ولغة. وهي غذاء الروح ، نستخدمها للتعبير عن الأحاسيس والمشاعر الجميلة بداخلنا.



صوت موسيقى

هى كل صوت منغم تسمعه الأذن وترتاح له .. سواء كان هذا الصوت بشرى أو صادر من الطيور أو من الطبيعة .. أو من أحد الألآت ... فصوت العصافير مثل البلابل والكناريا والكروان مثلاً .. صوت جميل وفيه عذوبة وترتاح له الأذن .. هذا صوت موسيقى



علم الموسيقي يدور في ثلاثة محاور أساسية:

1- النغمات أو المقامات
2- الإيقاعات أو الموازين
3- السلم الموسيقي



لابد لنا أيضاً من التعرف على المصطلحات الآتية المتعلقة بالموسيقي :

1- المقام الصوتي : المقام الصوتي هو الطابع الموسيقي الذي يمتاز به صوت معين .. فالديك يعطي مقام الصبا و الأسد يعطي مقام الرست و هكذا ..

2-السلم الموسيقي : يعني درجات ارتفاع الصوت أو انخفاضه بشكل منسق متدرج منتظم فّإذا ما تم القفز عن درجة ما فإنه ييصبح صوت ناشز .

3- النشاز : يعني الخروج من مقام إلى آخر غير متناسق من المقام الأصلي . وهو غير مريح للأذن المستمعة.

4- القرار : انخفاض في عدد اهتزاز النبرات الصويتة و قد يعني عرفا الجواب الموسيقي.

5- الجواب : هو ازدياد نسبي في عدد اهتزاز النبرات الصوتية و قد يعني عرفا السؤال الموسيقي..و قد يعني صوتا يوحي بعدم اكتمال الحدث أو القصص أو الموضوع.


ولابد من التعريف بعلم النغم ..

ماهو علم النغم ؟

هو كل مايتصل بالجملة اللحنية وتنغيم الصوت ..

ماهى الجملة اللحنية ؟

هو وضع الجملة الكلامية فى جملة منغمة حسب الأصول اللحنية المتعارف عليها ..

ماهى المقامات ؟

المقامات هى عبارة عن أساليب لحنية تحاكى الحالة المزاجية للإنسان فكل مقام له شخصية مستقلة تعبر عن حالته ( فرح ، سعادة ، حزن ، شجن ، حب ، .. ألخ )


ماهى الطبقات الصوتية ؟

الطبقات هى المكان الذى يبدأ منه اللحن والذى يرتاح المنشد فى الأداء منه حسب طبيعة صوته ..


ماهو الجواب وماهو القرار ؟

الجواب هو أداء المنشد للجملة اللحنية من طبقة صوتية عاليه .. أى بصوت حاد
والقرار هو الأداء من طبقة صوتية منخفضة .. أى بصوت غليظ ..
وهناك طبقات أخرى مثل قرار القرار وجواب الجواب .. أى أعلى من الجواب وأخفض من القرار وذلك حسب مقدرة المطرب أو المؤدي الصوتية ..

ماهو الميلودى ؟

الميلودى هو الخط الأساسى للحن ..

ماهو الهارمونى ؟

الهارمونى هو الخط الفرعى للحن .. أى جملة لحنية متوازية مع الخط الأساسى وتؤدى فى نفس الوقت معه .. ويمكن أن تكون بلحن مختلف ولكن من نفس المقام بحيث لاتتعارض مع الخط الأساسى ..



النغمات : هي مجموعة أصوات متآلفة مع بعضها البعض تشكل مقامات أو أنغام.


كيف نشأة النغمات ؟

في القديم كان الإنسان لا يعرف شيء من هذه النغمات والسلم الموسيقي والإيقاعات، فكان الإنسان يردد بعض الأصوات من حنجرته، أصوات منسجمة ومع مرور الزمان استطاع أن يختار من هذه الأصوات أكثرها ائتلافاً وانسجاماً فنشأت النغمات، كذلك الأصوات كانت موجودة في الطبيعة كصوت الرياح وحفيف الأشجار وصوت الرعود وصوت العصافير والطيور وصوت الحيوانات.

كان الهواء عندما يمر على أشجار القصب الفارغ يصدر عنها صفير نتيجة مرور الهواء على هذه القصبة وصار ينفخ فيها، يغلق بعض الثقوب ويترك البعض الآخر مفتوحاً، ويغير أصابعه على هذه الثقوب، فتعطيه أصوات مختلفة بين الحدة والغلظة، ومع مرور الزمن وبواسطة الحاسة السمعية لدى الإنسان والطرب لهذه الأصوات استطاع أن يختار الأصوات المنسجمة أكثر مع بعضها البعض.

إن هذه العملية أخذت آلافاً من السنين حتى استطاع الإنسان أن يتوصل إلى ابتكار هذه الآلات الموسيقية، فمن هنا نشأت فكرة استخدام الآلات الموسيقية.

أما بالنسبة للإيقاعات ونشأتها كان الإنسان يضرب على الخشب فيحدث هذا الصوت إيقاعاً لذيذ فصار الإنسان يضرب على الخشب بشكل عشوائي في البداية، ثم استطاع أن ينظم هذه الضربات، والسكتات. فوجد أن تنظيم الضربات والسكتات وإعادة المحاولة مرات ومرات يعطي للأذن طرباً ونشوى، فمن هنا نشأت فكرة(الإيقاعات) .

أما منشأة الأصوات كان بسيطاً في البداية وبدائياً لا تعقيد فيه ولكن الإنسان استطاع أن يأخذ من هذه الأصوات المنسجمة والمتآلفة وتجميع عدة أصوات مع بعضها البعض فتشكلت لديه نغمات. كل نغمة نتيجة عدة أصوات متآلفة مع بعضها البعض يحدث نغم.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى